الحلقاتاندرويدمقالات

ألعاب قد تدفعك للموت كن حذرا منها

هل سمعت يوما عن ألعاب قد تدفعك للموت وتنهي حياتك؟

جميعنا اعتاد اللعب لقضاء وقت فراغه و الترفيه عن نفسه ولكن هناك فئة من الألعاب تصنف كألعاب قاتلة قد تدفعك لقتل شخص ما أو أحد أفراد عائلتك أو قتل نفسك.

قائمة ألعاب قد تدفعك للموت:

في هذه القائمة سنتعرف على لعبتين فقط تصنفان ضمن أخطر الألعاب تعرف عليهم:

1- Blue Whale:

أو كما تسمى “الحوت الأزرق” تتصدر “اللعبة” القائمة على، Blue Whale Challenge عناوين الصحف بسبب طبيعتها الشريرة وهي الأخطر ضمن ألعاب قد تدفعك للموت.

يمتد التحدي على مدار 50 يوما ويقال إن التحدي يوجه المشاركين لإكمال 50 مهمة تشمل إيذاء النفس وتشويه الجسم ومشاهدة مقاطع فيديو مخيفة.

مع تقدم اللعبة، يصل المشاركون إلى اليوم الأخير الذي من المفترض أن يتوج بالانتحار. يجب أن يثبت المتسابقون أنهم أتموا المهام عن طريق إرسال إثبات – صور وفيديو – إلى “القيم” أو “الحوت”.

مصدر اللعبة:

يقال إن اللعبة بدأت في روسيا في عام 2013 مع F57 أحد أسماء ما يسمى بـ “مجموعة الموت” في فكونتاكتي – أكبر شبكة اجتماعية في روسيا – ويزعم أنها تسببت في أول انتحار لها في عام 2015. فيليب بوديكين، طالب علم نفس سابق كان تم طرده من الجامعة وادعى أنه اخترع اللعبة. وفقا لبديكين، كان هدفه “تنظيف” المجتمع عن طريق الضغط على من يعتبرهم عديمي القيمة للانتحار. تم القبض عليه بتهمة التحريض على 16 مراهقا على الأقل.

ماذا يعني الحوت الأزرق:

مصطلح “الحوت الأزرق” يأتي من ظاهرة حيتان الشاطئ التي ترتبط بالانتحار. الإبحار هو ظاهرة تتجول فيها الحوتيات على اليابسة عادة على الشاطئ. تموت حيتان الشاطئ بسبب الجفاف أو الانهيار تحت وزنها أو الغرق عندما يغطي المد العالي فتحة النفخ.

الحالات في الهند:

تم الإبلاغ عن أول حالة انتحار مزعوم للحوت الأزرق في الهند في 30 يوليو 2017 عندما قفز صبي يبلغ من العمر 14 عاما حتى الموت من الطابق السابع من مبنى في مومباي. في 10 أغسطس، تم سحب طالب من الدرجة السابعة في إندور قبل أن يتمكن من القفزة النهائية. يبدو أنه سجل جميع المراحل الخمسين في مذكراته المدرسية. انتحر طالب من الدرجة X في ولاية البنغال الغربية، زُعم أنه كان يلعب اللعبة في 12 أغسطس / آب. وعُثر على جثته في الحمام ووجهه مغطى بكيس بلاستيكي وبسلك.

الضربات القانونية:

وجهت وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات الهندية منصات الإنترنت مثل Google و Facebook و WhatsApp و Instagram و Yahoo لإزالة الروابط الخاصة باللعبة عبر الإنترنت. يأتي ذلك عقب التماس من وزارة تنمية المرأة والطفل، يطالب بحظر اللعبة.

أقر مجلس الدوما الروسي (البرلمان) في 26 مايو / أيار 2017 مشروع قانون ينص على المسؤولية الجنائية عن إنشاء جماعات مؤيدة للانتحار على وسائل التواصل الاجتماعي. وقع الرئيس فلاديمير بوتين قانونا يفرض عقوبات جنائية على تحريض القصر على الانتحار. يفرض القانون عقوبة قصوى بالسجن ست سنوات.

حالات أخرى مسجلة:

الولايات المتحدة الأمريكية:

تم العثور على جثة شاب يبلغ من العمر 15 عاما في سان أنطونيو، تكساس في 8 يوليو. وكان هاتف محمول قد بث انتحار المراهق. قتلت فتاة تبلغ من العمر 16 عاما من أتلانتا نفسها بسبب التحدي. وقعت ناتاشا البالغة من العمر 32 عاما ضحية لتحدي الحوت الأزرق بعد تشويه نفسها.

البرازيل:

في ماسيو، أفاد قس من الحزب الاجتماعي المسيحي أن ابنة أخته انتحرت تحت تأثير اللعبة. تم سحب طالبة تبلغ من العمر 15 عاما عندما كانت على حاجز جسر Buarque de ماسيدو تستعد للقفز منه. مع عدة جروح في ذراعيها بما في ذلك جرح على شكل حوت يُزعم أنها كانت تحاول إكمال المرحلة الأخيرة من التحدي. كتب صبي يبلغ من العمر 17 عاما من ساو باولو على Facebook “a culpa é da baleia” (“إلقاء اللوم على الحوت”)، مينوت.

الأرجنتين:

في 27 يونيو، توفي شاب يبلغ من العمر 16 عاما في إنتري ريوس. وبحسب ما ورد نُقل إلى المستشفى بعد محاولته إكمال تحدي الانتحار النهائي. في سان خوان، ورد أن صبيا يبلغ من العمر 14 عاما أدخل إلى العناية المركزة بعد مشاركته في التحدي.

إيطاليا:

تم ذكر التحدي في الصحف الوطنية في مارس. وُصفت بأنها “لعبة” روسية حقيقية مع 50 قاعدة صارمة ومعلمين أقوياء. بعد أيام قليلة، ارتبط انتحار مراهق في ليغورن بالتحدي. موقع Polizia Postale الإيطالي يعرِّف الحوت الأزرق بأنه “ممارسة يبدو أنها تأتي من روسيا” ويقدم نصائح للآباء والمراهقين.

روسيا:

في مارس / آذار 2017، كانت السلطات تحقق في عدة حالات انتحار مرتبطة بالظاهرة. في فبراير، قفز طفلان يبلغان من العمر 15 عاما من مبنى في سيبيريا بعد إكمال 50 مهمة تم إرسالها إليهما. قبل أن يقتلوا أنفسهم، تركوا رسائل على صفحات شبكاتهم الاجتماعية من خلال نشر صورة لحوت أزرق كبير كتب عليها “نهاية”.

الصين:

في نينغبو بمقاطعة تشجيانغ، تم تأسيس مجموعة انتحارية من قبل فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات نشرت عدة صور لتشويه نفسها فيما يتعلق بالحوت الأزرق. منذ ذلك الحين بدأت السلطات في مراقبة الإشارات إلى اللعبة في المنتديات والبث المباشر.

البرتغال:

تم العثور على فتاة تبلغ من العمر 18 عاما مشوهة في جسدها بعد أن ألقت بنفسها من جسر علوي إلى خط السكة الحديد. تم التعرف على 90 ضحية على الأقل من ضحايا التحدي في البرتغال.

2- لعبة مريم:

مريم، لعبة رعب جديدة على الإنترنت أنتجتها السعودية، لا تبعث الرعشات في أعماق اللاعبين فحسب بل أصبحت الآن مصدر قلق للسلطات والخبراء الاجتماعيين في الإمارات العربية المتحدة.

وفقا لـ Gulf News، أصدرت الشارقة وشرطة دبي تحذيرات ضد اللعبة وحثت الآباء على عدم السماح لأطفالهم بلعبها.

بصرف النظر عن المؤثرات الصوتية والمرئية المخيفة، تعتمد اللعبة التي كانت رائجة بشكل كبير على جمع المعلومات الشخصية والخاصة للاعبين لتلك الجرعة الإضافية من الصدمة والرعب.

وقال العقيد عبيد صالح حسن متخصص تكنولوجيا المعلومات في شرطة الشارقة إن هذه البيانات يمكن أن تستخدمها أطراف أخرى في “التصيد أو السرقة أو الابتزاز”.

تدور قصة “مريم” حول طفل ضائع من المفترض أن يساعده اللاعبون في إرشادهم إلى المنزل.

خلال اللعبة، يسأل اللاعبون أسئلة شخصية مثل “أين يقع منزلك” و “ما هو حسابك على Facebook”.

حتى أنه يذهب إلى أبعد من طرح أسئلة سياسية على اللاعبين، بما في ذلك سؤال عن أزمة قطر وفقا لتقارير جلف نيوز.

لا يمكن للاعب الانتقال إلى المستوى التالي دون الإجابة على الأسئلة.

منذ أن اكتسبت اللعبة شعبية في المنطقة يحذر الخبراء من مخاطرها مشيرين إلى أن الأسئلة المطروحة قد تكون وسيلة لاختراق جهاز اللاعب.

حثت شرطة دبي الناس على تحمل المسؤولية وأخذ عواقب اللعبة على محمل الجد، حيث حذر اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد رئيس شرطة دبي للشؤون الجنائية اللاعبين من ذلك.

وأشار المنصوري إلى أن “مريم” يمكنها استرداد صور اللاعبين من صالات العرض الخاصة بهم وكذلك جميع المعلومات السرية الموجودة على هواتفهم الذكية.

ردد الخبراء مخاوف الشرطة، حيث قارنها البعض بلعبة التحدي الدولية “الحوت الأزرق” التي دفعت المراهقين في جميع أنحاء العالم لإيذاء أنفسهم والانتحار.

المطورون يدافعون عن “مريم”:

ونفى مطور اللعبة سلمان الحربي الاتهامات قائلا: “إنها مجرد لعبة ترفيهية، ولا تحفظ الإجابات وبالتالي لا يوجد أي إساءة لخصوصية المرء”.

وبالمثل، قال الخبير التكنولوجي ياسر الرحيلي إن الإشاعات حول اختراق اللعبة لأنظمة اللاعبين غير صحيحة بحسب العربية.

في غضون ذلك، اختلطت مشاعر مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تجاه “مريم” حيث دافع البعض عن اللعبة وطالب آخرون بحظرها.

تعتبر هاتان اللعبتان الأخطر ضمن قائمة ألعاب قد تدفعك للموت وقد يدفعك فضولك لتجربتهم ولكن ننصحك بعدم القيام بذلك.

إقرأ أيضا: تفعيل حساب بايبال في تركيا بطريقة قانونية

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق